الحماية المدنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحماية المدنية

مُساهمة من طرف أبو ياسر في الخميس نوفمبر 04, 2010 9:30 pm



الحماية المدنية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مقدمة
تعرض الإنسان منذ بدء الخليقة للكوارث الطبيعية والتي كانت تترك ورائها آثارا مدمرة وخسائر فادحة في الممتلكات وفقدان كبير في الأنفس والسكان.وكان يصعب على المجتمعات القديمة مواجهة تلك الكوارث لقلة الإمكانات المتوفرة أو لعدم وجودها، والعامل الأكثر أهمية هو عدم وجود التنظيم الكافي على صعيد الدول والممالك لمواجهة هذه الكوارث.
ومع حلول الحرب العالمية الأولى وتصاعد الاختراعات التدميرية التي استخدمت في الحروب كالأسلحة الكيماوية والأسلحة الجرثومية وتاليا الأسلحة النووية، وما رافقه من تصنيع للمتفجرات على نطاق واسع وتطور صناعة الألغام وخاصة الألغام المضادة للأفراد، فقد أضيفت إلى الكوارث الطبيعية كوارث من نوع جديد أهم خصائصها أنها من صنع الإنسان، وخلال نفس الفترة ولاحقا عليها أضيفت أيضا الكوارث الناجمة عن تطور الصناعة والتي بدأت تلقي بملايين الأطنان من المواد السمية في أحشاء الطبيعة إضافة إلى الخسائر الكبيرة التي سببتها الأخطاء الصناعية، لكن ما يميز أخطار المخترعات العسكرية عن غيرها أنها فعل مقصود من الإنسان يهدف إلى إحداث اكبر تدمير في صفوف الأعداء. وفي حالات كثيرة يكون المدى الفتاك لهذه الأسلحة شاملا على الصعيد المكاني والزمني، قنبلة هيروشيما وناغازاكي تركتا اثرا مستديما إلى يومنا هذا عبر التشوهات الخلقية وانتشار السرطان، كما ان انفجار مفاعل تشيرنوبل أدى إلى تلوث بيئي امتد على مدى عشرات السنوات ان لم يكن على مدى المئات.
وبالمقابل فأمام العجز القديم في مواجهة الخسائر الناجمة عن الكوارث الطبيعية فقد تتطورت بالتوازي مع تطور الأسلحة الفتاكة والصناعة أساليب جديدة لمواجهة الكوارث ايا كان مصدرها، كما تأسست وتطورت المنظمات التي تخصصت في مواجهة هذه الكوارث وتوقع حدوثها والتحضر لها أو العمل على منعها أو التقليل من نتائجها المدمرة.
ولم يقتصر الأمر على إنشاء مثل هذه المنظمات داخل الدول، بل شكلت الحرب العالمية الأولى والثانية حافزا لتوحيد هذه المنظمات على المستوى العالمي فكان ان نشأت منظمة الصليب والهلال الأحمر الدولية، ومنظمة الحماية المدنية الدولية.
عريف: الحماية المدنية وفق التعريف الدولي هي: "حماية ونجدة الإنسان والممتلكات في كل الظروف، زمن الحربوالاضطرابات وأثناء النكبات".
وعلى الرغم من قصر هذا التعريف الا انه شامل وواضح، فهو من جهة يتطرق إلى هدف إقامة منظمة الحماية المدنية بأنها نجدة الإنسان وممتلكاته مجردا، بغض النظر عن اللون أو العرق أو الدين.
لمحة تاريخية:
إن فكرة الحماية من الأخطار الطبيعية (الزلازل- البراكين- الرياح- الأعاصير. الجفاف والفياضان) وأخطار الحروب عرفت منذ أقدم الأزمان، ففي حين عملت بعض الدول القديمة على تنظيم مكافحة الآفات والمصائب كالإمبراطوريات الفرعونية وممالك ما بين النهرين وإمبراطوريات الصين، فإن بعض الشعوب تعاملت معها من منظور السحر المطلق، ومع تطور البشرية تطورت وسائل التنظيم والإمكانات المادية في مواجهة مخاطر جديدة ناجمة عن الثورة الصناعية والتكنولوجية التي غيرت تماما وجه الأرض. فالتطور البشري كان شاملا في مجال اسلحة الدمار والصناعة الحديثة والمخترعات فائقة التعقيد، وكذلك لاحق التطور التفكيرالإنساني في مجال الحماية الحماية المدنية لتفادي الآثار التدميرية لهذا التطور وآثار غضب الطبيعة والذي تأثر هو بدوره من التطور البشري وبالذات فيما يتعلق بالتغيرات المناخية الهائلة التي اجتاحت الأرض فقط عبر بضعة عقود لا غير. أسلوب التنظيم الحديث للحياة الاجتماعية صار يهدد في كل حين بانفجار كارثةوخاصة في المدن الكبرى حيث يتراص مئات الآلاف من السكان وتنتشر المركبات الصناعيةالضخمة وتتراكم أنواع المواد المهلكة مما جعلها ملتقى لكل المخاطر والنكباتبالإضافة إلى ما يطرأ في بعض الدول من اضطرابات ونزاعات مسلحة أو حروب من حين لآخر .. كل ذلك دفع أغلبية دول العالم إلى التفكير في إنشاء جهاز توكل إليه حمايةالإنسان وممتلكاته من الأخطار.
تعد بريطانيا الدولة الأولى في العالم التي نظمتالحماية المدنية عام 1935م، وعند اشتعال نيران الحرب العالمية الاولى استغلت هذه المنظومة في وضعت التدابير الاحترازية ضد الغارات الجوية وأول ذلك قيام مجلس الدفاع المدني بإقرار خدمة الدفاع المدني السلمي سنة 1940م.
أما بقية الدول المشاركة في الحرب العالمية الثانية فإنها لم تكن مهيأة لمجابهة الكوارث التي حلتبالأشخاص والممتلكات ذلك لان الحماية المدنية لم تكن موجودة ضمن هرم الدولة، ولميخطر على بال السلطات الحكومية قبل الحرب العالمية الثانية أن تضع نظاما عاماوشاملا على الصعيد الوطني يطبق زمن السلم فبقي شأن الكوارث الطبيعية متروكا للسلطاتالمحلية كالبلديات والقرى فلا نظام ولا إعداد فعند وقوع الكارثة يتدخل الأهاليوالمتطوعون الذين يقومون بنشاطات مختلفة وغير منسجمة فيما بينها.
وكان الطبيب الفرنسي جورج سان بول قد اسس عام 1931 جمعية في باريس اسماها جمعية "مرافئ جنيف" والقصد منها توفير الأماكن الآمنة للسكان المدنيين أثناء الحرب، وبانتقال هذه الجمعية من باريس إلى جنيف عام 1937 أطلق عليها اسم الجمعية الدولية للحماية المدنية .
ولقد ظهرالشعور بضرورة تنظيم هيكل الحماية المدنية على الصعيد العالمي سنة 1960م. وعلى الصعيد العربي تم عقد مؤتمر الحماية المدنية في المملكة المغربية عام 1981م حيث تقررإنشاء (هيئة عربية للحماية والإنقاذ) كما تمت الموافقة عام 1983 على إنشاء المكتبالعربي للحماية المدنية والإنقاذ تابع لمجلس وزراء الداخلية العرب (جامعة الدولالعربية)، وتجد الإشارة هنا إلى ان فلسطين عضو في مجلس الحماية الدولية منذ تأسيس السلطة الوطنية.
في عام 1974 اجتمعت لجنة من الخبراء من كافة الدول واتخذت عام 1977م قرارات نصت على إعطاء أجهزة الدفاع المدني والحماية المدنية مهمات إنسانية ودورا هاما في معالجة الصراعات والنزاعات الحربية، فاكتسبت المنظمة بذلك صفة قانونية دولية وتم الاعتراف بشارتها التي أصبحت على شكل مثلث ازرق متساوي الأضلاع على أرضية برتقالية. وقت الحرب وقد تضمنت المواد (61، 62 ، 63 ، 64 ، 65 ، 66 ، 67 ) على أن لأجهزة الدفاع المدني مهمات إنسانية هدفها السكان المدنيين ضد أخطار الأعمال العدوانية ومساعدتهم على مواجهة آثارها وذلك عن طريق:-
1- الإنذار
2- الإخلاء
3- تهيئة الملاجئ
4- الإعلام
5- الإنقاذ
6- الإسعاف
7- اكتشاف المناطق الخطرة وتحديدها ووضع الإشارات.
8- مكافحة الأوبئة
9- توفير المأوى والمؤن أوقات الطوارئ .
10- المساعدة على حفظ النظام والحفاظ على المناطق المنكوبة .
11- دفن الموتى .
وبالطبع فإن التعاون الدولي في هذا المجال يهدف إلى تنظيم المساعدات الدولية والإقليمية في حالات الكوارث والتعاون مع سائر المنظماتوالمؤسسات ذات الأهداف المماثلة، وتبادل المعارف والخبرات
نشأة الدفاع المدني الفلسطيني:
مهامواختصاصات الحماية المدنية:
تقوم الحماية المدنية بكافة مهام واختصاصات الدفاع المدني فيبعض الدول وفي بعض الدول تحدد لهام مهام وأهداف خاصة بها تتولاها إثناء الطوارئمنها:
1تصنيف المخاطر بمختلف أنواعها ووضع الحلول المناسبةلمواجهتها.
2.الوقاية من الأخطار الطبيعية والصناعية والحربية والتخفيف مننتائجها والعمل على استمرار عمل المرافق الهامة ووضع الإجراءات والأعمال المناسبةلحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.
3.التخطيط لمواجهة حالات الطوارئللمتضررين من آثار الحوادث والكوارث القدرية والصناعية والحروب
4.وضع الخططالعامة للطوارئ ووضع الأسس التي يتم بها إعداد الخطط التفصيلية ومتابعة اللجانالرئيسية بالمناطق.
5.إعداد الدراسات العلمية والميدانية لتحليل وتحديد المخاطرالمحتملة والتنسيق مع كافة القطاعات والمؤسسات الحكومية لإعداد الخطط العامة للتدخلفي حالات الكوارث.
6.إعداد نظم التدخل السريع في حالات الطوارئ
7.إعدادالخطط اللازمة للاستفادة من المتطوعين
8. إعداد خطط الإخلاء والإيواء في حالاتالحروب والطوارئ.
9.إعداد وتنفيذ الخطط والسياسات والبرامج لتطبيق ما ورد فينظام الدفاع المدني ولوائحه المتعلقة بأعمال الحماية المدنية.
10.تنفيذ ما تنصعليه لائحة المتطوعين وإعداد الخطط اللازمة للاستفادة منهم.
11.التنسيق معالجهات المختصة لإعداد خطط الإنذار من الأخطار.
12.التنسيق الدائم مع كافةالوزارات والمصالح الحكومية المسئولة عن تنفيذ أعمال الدفاع المدني.
13.تأهيلوتدريب مندوبي الحماية المدنية لمواجهة المخاطر المحتملة.
14.الحماية من أخطارالحروب الكيميائية والجرثومية والنووية ( NBC)
15.إقامة معسكرات الإيواءالمؤقتة والثابتة لإيواء المتضررين والمشردين.
أقسام الحماية المدنية:
أولا- تحليل المخاطر
الحماية المدنية معنية بالنظر في معرفة وتحديد الأخطار التي تحدث أو تلك التييحتمل حدوثها في البلاد وتحديد مستلزمات الحماية والإجراءات المطلوبةلمواجهتها.
ثانيا-التخطيط للطوارئ
كما أنها معنية بوضعالخطط العامة للطوارئ والحروب وتضع الأسس التي يتم بها إعداد الخطط التفصيليةوتتابع أعمال اللجان الرئيسية بالمناطق وتشرف على إصدار اللوائح والأنظمة الخاصةبأعمال الإدارة العامة للحماية المدنية تنسيقا مع الأمانة العامة لمجلس الدفاعالمدني.
ثالثا - الاستعدادوالمواجهة
تولى التخطيط لمواجهة حالات الطوارئ للمتضررين من آثار الحوادثوالكوارث القدرية والصناعية والحروب والطوارئ من إخلاء وإيواء وإعادة الأوضاع إلىما كانت عليه والعمل على توفير الطعام والكساء والمأوى المناسب (من الجهات المعنية)لمساعدتهم في العودة على أسرع وجه ممكن إلى ظروف الحياةالطبيعية.
رابعا- نظم الإنذاروالتوجيه
معنية بالتخطيط لنشر شبكة الإنذار ووضع المعايير والمقاييس العامةلمواصفات المخابئ ومتابعتها وتوعية أفراد المجتمع بأعمال الحماية المدنية وتنظيمالإجراءات التنفيذية لأعمالها وتهيئة غرف ومراكز العمليات لإدارة أعمال مواجهةحالات الطوارئ
خامسا - البرامج والتوثيق

معنيةبالتخطيط لوضع البرامج اللازمة لتأهيل منتسبي الحماية المدنية ومتابعة إجراءاتالتعامل مع المستشارين وكذلك توثيق أعمال الحماية المدنية بالحاسبالآلي.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
أبو ياسر
المدير العام
المدير العام






عدد المساهمات : 29
النشاط : 0
تاريخ التسجيل : 20/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى